Open chat
أخبار

أثر التوتر على صحة أسناننا

مارس 30, 2019

يؤدي إيقاع حياتنا المتسارع والضغوطاليومية إلى مستويات عالية من التوتر لا يستطيع إدارتها سوى القلة، وتؤثر سلبًاعلى صحة أسناننا وأفواهنا بشكل عام.

صرير الأسنان

من أبرز أعراض التوتر الإطباق على الأسنان لا شعوريًا أو ما يُعرف بصريرالأسنان. هذه مشكلة شائعة الحدوث وعدد الأشخاص المتعرضين لها في تزايد، ومننتائجها ألم المفاصل (المفصل الصدغي الفكي) وألم الأسنان وانكماش اللثة والعظمالمرتبط بالأسنان وتآكل الأسنان وحتى حدوث كسور بها. يمكن اللجوء لأطباء الأسنانالمختصين في المفصل الصدغي الفكي لعلاج الصر على الأسنان.

التسوسوأمراض دواعم الأسنان

يؤديالتوتر أيضًا لتقليل تدفق اللعاب في الفم، ما يُضعف دفاعاتنا المقاومة للتسوسومشاكل اللثة (أمراض دواعم الأسنان). يزداد الوضع سوءًا عندما نأخذ الأدوية لعلاجالقلق (مثل المهدئات ومضادات القلق) التي تقلل من مستويات تدفق اللعاب.

يمكناللجوء لاختصاصيي علاج دواعم الأسنان وأطباء الأسنان المختصين بالعلاج التحفظيوالتركيبات السنية لإعادة تأهيل الأسنان بعد تعرضها للتسوس والتآكل وحتى فقدانها.

العاداتالمعيشية الضارة

أخيرًا،علينا ألا ننسى أن التوتر غالبًا ما يرتبط بعادات غير صحية منها سوء التغذيةوالإدمان على المواد السامة (كالتبغ والكحول وغيرها) وحتى تنظيف الأسنان بعنفشديد. كل هذه العادات تؤثر سلبًا على صحة أسناننا.

الحلول

علينا أن نحاول التقليل من آثار التوترلأدنى حد ممكن، وذلك عن طريق الرياضة والحمية الغذائية المعتدلة والنوم لساعاتكافية وممارسة أنشطة تنعشنا (كالتأمل واليوغا) والمواظبة على هوايات تفرّغطاقاتنا. أنصحك بزيارة اختصاصيين إذا كنت لا تستطيع التحكم بمستوى التوتر لديك(كالأطباء أو الاختصاصيين النفسيين).

علاجأسنان المرضى المتضررة من التوتر

إضافةلما سبق، إن أدى التوتر إلى آثار ظاهرة على صحتنا الفموية، فمن الضروري زيارة طبيبالأسنان لتقييم درجة الضرر ومعالجته. في أسيسا دينتال، لدينا فريق كبير منالمهنيين المختصين الذين يعملون في تناغم لتقديم علاجات مثل جبائر إراحة الأسنانوعلاجات دواعم الأسنان للثة وحشوات أو تيجان الأسنان من مختلف المواد لإعادة تأهيلالأنسجة الصلبة المفقودة.  حتى في حالفقدان الأسنان، يمكننا إبدالها عن طريق زراعة أسنان التيتانيوم. 

د.تيريسا بيسويتي مويا