Open chat
أخبار

آثار التبغ على صحة الفم

يونيو 30, 2019

سمعنا مرارًاوتكرارًا عن أضرار التدخين، ولكن هل تعلمون كيف يؤثر التدخين فعلاً على صحتنا؟

 لعل أول فكرة (لمعرفة المزيد) خطرت لكم هي مشاكل التنفس والرئة؛ لكن هناك أضرار أخرى ترتبط ارتباطًا وثيقًابصحة الفم. عندما ندخّن السيجارة، نضع أفواهنا تحت خطر الإصابة التي تمتد منالتغييرات الشكلية البسيطة وصولاً إلى ظهور بعض الأنواع الخطيرة من داء السرطان.

يعتبر التبغالعدو اللدود للأسنان بشكل عام، واللثة بشكل خاص، لأن التبغ يدخل إلى الجسم من خلالالفم، ما ينطوي على أضرار أكثر تركيزًا على الأسنان واللثة. يتسبب الإدمان علىالسجائر بأمراض لثوية، منها التهاب اللثة والتهاب دواعم الأسنان، ما يؤدي لحدوثمشاكل مزعجة جدًا وظاهرة لدى المدخنين.

يؤدي التدخين إلىمجموعة من المشاكل التي تهدد صحة الأسنان، ومنها:

– رائحة الفم الكريهة. يترك التبغ رائحةً كريهة في الفم، إلى جانبمواد أخرى مثل القطران التي تُضاف إلى السجائر. تولّد هذه المواد رائحةً نتنة و/أوتزيد من سوء الرائحة الكريهة التي نتجت عن مسببات أخرى من التبغ.

– تغيّر لون الأسنان (إلى اللون الأصفر عادة) وهو أبرز الآثارالواضحة والقبيحة للتبغ على الأسنان.

– التهاب فتحات الغدد اللعابية في سقف الفم.

– التجمّع المتزايد للرواسب اللزجة والترسبات الجيرية على الأسنان.كما يقلّل من مناعة أفواهنا بسبب تقليل إفراز اللعاب، ما يشكل بيئة مواتية لنموأعداد أكبر من البكتيريا. يجعل ذلك أسناننا أكثر عرضة لتجمع الترسبات الجيريةويضعف مقاومتها للبكتيريا. ولهذا، فإن التبغ يزيد من احتمالات حدوث تسوس الأسنانوالاضطرار إلى استخدام الحشوات العلاجية إذا تفاقمت حالتها.

– زيادة احتمال فقدان عظام الفك.

– زيادة خطر الإصابة بالطلوان، وهو عبارة عن بقع بيضاء تتكوّن داخلالفم.

– زيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة التي تعتبر السبب الأساسي لفقدانالأسنان. يقلّل التبغ كذلك من تدفق الدم إلى اللثة مسببًا شحوب لونها، وبالتاليفإن أي التهاب قد يصيبها لن يكون ظاهرًا، وهذا ما يجعل إصابة دعامات الأسنان لاتظهر بشكل واضح لدى المدخنين. يجب أن يكون المدخن على دراية بهذه الجوانب وأن يزورطبيب الأسنان بانتظام حتى إن بدت لثته سليمة.

– تأخر عملية الشفاء بعد قلع الأسنان أو معالجة دعامات الأسنان أوإجراء جراحة الفم.

– انخفاض نسبة نجاح عمليات زراعة الأسنان، فاستهلاك التبغ مرتبطبالفقدان الشديد للعظام اللازمة لدعم زراعة الأسنان، خصوصًا في الفك العلوي. كمايؤثر ذلك سلبًا على معدل ثبات الأسنان المزروعة التي قد تسقط نظرًا لعدم اندماجهاكما يجب.

– زيادة خطورة الإصابة بسرطان الفم.

– إضعاف حاستي الشم والتذوق.