Open chat
أخبار

كيف يسهم مرض السكري بظهور أمراض اللثة؟

أبريل 30, 2019

تُعتبر أمراضاللثة إحدى الأمراض الجرثومية الناتجة بصورة رئيسية عن الرواسب اللزجة والجيرية.كما ترتبط هذه الأمراض بعوامل أخرى مثل العوامل الوراثية والتدخين التي تخفي هذاالمرض وتزيد من إمكانية الإصابة به بنسبة 80%.

يندرج مرضالسكري تحت قائمة الاضطرابات الاستقلابية وينقسم إلى نمطين، بحيث ينشأ النمط الأولمن الحاجة الشديدة لإنتاج الأنسولين أو مقاومة تكوينه، أما النمط الثاني فيسبّبهانخفاض نسبة الأنسولين في الدم. ينتشر هذا المرض بنسبة تصل إلى 15% حول العالم وقدشهد زيادةً ملحوظة في السنوات القليلة الماضية.

يرتبط مرضالسكري بأمراض اللثة إذ يؤثر كلاً منهما على الآخر، فكلا المرضين يسبّبان زيادة فيمستويات السكر في الدم، ما يُشكّل خطرًا متزايدًا في ظهور مضاعفات مرض السكري،التي تصل إلى أمراض العين والكلى والأوعية الدموية والجهاز الهضمي والجهازين البوليوالتناسلي، وفي الوقت نفسه، يسهم مرض السكري في ظهور أمراض اللثة في مرحلة عمريةمبكّرة، وفي جعله أكثر حدةّ وتدهورًا بوتيرة أسرع. كما يواجه مرضى السكري خطرالإصابة بأمراض اللثة أكثر 3 مرات من غيرهم، وخطر الإصابة بالتهابات الفم وجفافه،بالإضافة إلى تضخم الغدد اللعابية وخلل في حاسة التذوق الخاصة ببعض النكهات.

لماذا تعدّ أمراضاللثة مؤشرًا خطيرًا على الإصابة بمرض السكري؟

تحملالالتهابات والعدوى الموضعيّة الناجمة عن أمراض اللثة آثارًا جهازية، أو تسبّبزيادة في تركيز السكر في الدم، أو تثبّط عمل الأنسولين أو زيادة مستويات الهرموناتالأخرى التي تسبّب فرط السكر في الدم.

لماذا يؤثّر مرضالسكري سلبًا على صحة الفم؟

يولّد مرضالسكري استجابةّ أكبر لالتهابات في الجسم، ما يؤدي إلى إضعاف مقاومة الأسنان،ويثبّط القدرة على الشفاء وإصلاح الأنسجة.

تعملالعلاجات الخاصة بأمراض اللثة إلى خفض مستويات السكر في الدم، وبالتالي ظهورالمضاعفات المرافقة لمرض السكري.

لذلك، يؤديأطباء الأسنان دورًا مهمًا في الكشف عن مرض السكري أو مقدّمات السكري والسيطرةعليه في مرحلة مبكّرة. نمد لكم في أسيسا دينتال يد العون في تجاوز الصعوبات التي تواجهصحة الفم والأسنان نتيجة مرض السكري. تفضلوا بزيارتنا!