Open chat
أخبار

وجبة الظهيرة الصحية الخفيفة

أبريل 30, 2019

المعضلة الأزلية للكثير من الآباء والأمهات

ما الوجباتالخفيفة التي يمكن أن يتناولها أطفالنا؟ كيف يمكننا أن نعرف  ما هيالوجبة المغذية والصحيّة؟

المكوّناتالأساسية لوجبة الفطور الصحية هي:

1. الحليب: يساعد في نمو وتقوية أطفالكم. يمكن للأطفال تناول ما بين 2 إلى 4 من منتجات الألبان يوميًا حسب فئتهم العمرية، إلا أننا نوصي بالحليب واللبن بشكل خاص.
 ويجب أيضًا التقليل من منتجات الألبان الغنية بالدهون المشبّعة.

2- حبوب الإفطار:  تعتبر هذه المنتجات مصدرًا مهمًا للطاقة، كما يمكن تناولها على شكل شطائر. لا ننصح بتناول الخبز المُعالَج – وخصوصًا خبز التوست – لأنها تحتوي على قيمة غذائية أقل من الخبز العادي. بالإضافة إلى ذلك، من الأفضل أن يعتاد الأطفال على تناول الكربوهيدرات الأساسية في الوجبة الخفيفة.
 وبهذه الطريقة، نضمن حصولهم على مستويات مناسبة من الكوليسترول والدهون الثلاثية ما سيقلّل خطر الإصابة بمرض السكري.

3. الفاكهة: تمنح الأطفال أقصى فائدة غذائية لما تحويه من أليافوفيتامينات ومعادن بشرط تناولها طازجة.
 كما يُنصَح بشرب عصائر الفاكهة الطبيعية –على الرغم من أن قيمتها الغذائية أقل من تناول الفاكهة بحد ذاتها بسبب محتواهاالعالي من السكريات – كما يجب تجنّب العصائر المعلّبة.

ما أهمية توعيةالأطفال بشأن صحة الفم والأسنان؟

هناك ثلاثةأسباب رئيسية تؤكّد أهمية تثقيف الأطفال حول صحة الفم والأسنان:

1- تعتبر أمراض الأسنان مثل النخر والتهاب اللثة من أكثر الأمراضشيوعًا لدى أطفال المدارس.

2- يمكن أن تؤثّر هذه الأمراض حتّى على الأطفال الصغار.

3- يمكن الوقاية من تسوس الأسنان والتهاب اللثة والحد من تدهور تلكالحالات بنسبة كبيرة من خلال تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون المدعّم بالفلورايد(ابتداءً من 6 سنوات) بالإضافة إلى تغيير العادات الغذائية.

تسهم العاداتالصحية والغذائية المناسبة لدى الأطفال كذلك في تقليل تسوس الأسنان وأمراض اللثة:

1. تنظيف الأسنان واللثة باستخدام معجون الأسنان المدعّم بالفلورايدبعد كل وجبة ودائمًا قبل النوم مساءً.

2. تقليل كمية السكريات المضافة إلى الأطعمة والمشروبات.

3. زيارة طبيب الأسنان مرّتين خلال السنة للكشف عن علامات أمراضالفم والأسنان المبكّرة.

4. تتزامن مرحلة بزوغ الأسنان لدى الأطفال بحالات النزيف والتهاباللثة، كما تندرج هذه الحالات تحت قائمة الأمراض الاعتيادية التي لا تستدعي القلق،بل زيارة طبيب الأسنان لفحصها.

كتب هذاالمقال: المنسّق في أسيسا دينتال ألماريا